Resilience: This Moment and Beyond المرونة: الآن وفي المستقبل

ما هي “المرونة”؟ وما هي الطرق التي تمكننا من الحفاظ على تماسكنا وما هي تلك التي لن تساعدنا؟ وكيف لنا أن نقيم حالة التوتر أو الانزعاج ونتعافى منها بسرعة؟

لقد تم تصميم المادة التدريبية هذه لتستكمل تدريب المرونة الذي تقدمه !Hollaback لمدة ساعة واحدة. ويهدف هذا التدريب التثقيفي لتعليمنا كيفية الحفاظ على رباطة جأشنا ومراقبة أنفسنا واتخاذ خيارات فعالة بشأن طريقة استجابتنا لمسببات التوتر والصدمات. وكالعادة، ننصحك بتوخي الحذر إذا ما اخترت قراءة المواضيع التالية، فقد تكون حساسة للبعض.

شرح المصطلحات:

تعرّف المرونة بمعناها الحرفي بأنها قدرة كائن معين على العودة إلى طبيعته الأصلية. وهذا المفهوم العلمي يمكن تطبيقه على طريقة تعاملنا مع عالم يسوده الظلم والمعاناة. يمكننا التعامل مع موضوع المرونة على عدة أصعدة: المرونة الشخصية، والمرونة في العلاقات، والمرونة تجاه المجتمع، والمرونة المجتمعية. وجميع هذه الأصعدة هي على نفس القدر من الأهمية وتعتبر داعمة لبعضها البعض.

يركز هذا المصدر، بالإضافة إلى تدريب !Hollaback، على صقل المرونة الشخصية، وذلك لأن الطريقة التي نحيا بها في هذا العالم عادةً ما تتجلى في طبيعة علاقاتنا مع مجتمعنا الخاص الصغير والكبير، فإما أن تثري هذه العلاقات أو تجعلها بائسة. كما أن المرونة الشخصية هي الشكل الوحيد الذي يقع تحت سيطرتك بشكل كامل.

ونحن في وقتنا الحاضر، لا نعتمد فقط على الرعاية الذاتية، بل على انتقاء الخيارات في المواقف الصعبة، بل والشديدة الإيلام أيضًا أكثر من أي وقت مضى.

وبقراءتك لهذا المصدر اليوم فإنك تأخذ الخطوة الأولى في طريقك نحو حياة مليئة بالمرونة والقوة. فما هي الخطوة التالية؟

لكي تتطور، عليك أن ترى وتفهم تمامًا ما يحدث حولك.

ففي بعض الأحيان، قد تجد أنك تريد التظاهر بأن الألم الذي تشعر به ليس له وجود، أو أنك أقوى منه، فتتخيل أنك من القوة بحيث لا تشعر بالألم. وفي أحيان أخرى، قد تجد أن كل ما يمكنك أن تشعر به هو الألم. ويبدو لك الفرح وكأنه كذبة خادعة. وقد تشعر بالاثنين معًا.

إن عدم القدرة على تقبل “الواقع” هو ما يطلق عليه علماء النفس تعبير “النأي بالنفس”، وهي استراتيجية بقاء طبيعية رغم أنها ليست مثالية. وهي تقوم بشكل أساسي بفصل تفكيرك بحيث لا تشعر بأي شيء على الإطلاق. وقد تتجلى أعراض حالة النأي بالنفس بعدة طرق، مثل الانشغال الدائم، وتعاطي الكحوليات أو المخدرات، والسرحان، وقضاء الكثير من الوقت على الوسائط الإعلامية، إلا أن تسمية الأشياء بمسمياتها الفعلية – مثل الحالات النفسية السيئة والجيدة – هو أمر مفيد دائمًا.

وقد قامت !Hollaback بدعم الحركة التي تنادي بالعدالة بين الجنسين من خلال مساعدة الناس على تحديد مشاعر الألم والعذاب ولوم النفس المرتبطة بالتعرض للتحرش. فالألم قادر على تحفيزنا، وتعليمنا، ومنحنا القوة. وثمة أيضًا القدرة على تحديد مسميات للطرق الناجعة في مساعدتنا، حيث أن العلم بالشيء يمنحك القوة ويشعرك بوجود هدف تسعى لتحقيقه. أما إذا اكتفينا بالرضوخ للألم وتجاهلنا ما تعانيه أجسادنا، فلن نجد طريقة للتحرر من هذا الألم. سوف نكتسب المرونة عندما نتمكن من فهم أنفسنا.

الصدمات النفسية يمكن أيضًا أن تورث، حيث أنَّ المعاناة من أهوال فظيعة – مثل العبودية أو المحرقة أو الحروب أو الإبادات أو غيرها من الأحداث التي تقلب حياة الإنسان رأسًا على عقب – قد توّرَّث إلى الأجيال اللاحقة. ومن الناحية العلمية، قد تترك الصدمات علامات كيميائية على جينات الإنسان، ثم تنتقل بعد ذلك إلى الأجيال اللاحقة. وهذه العلامات لا تفسد الجينات بشكل مباشر، لأنها لا تعتبر طفرة جينية، بل إنها تغير الآلية التي يعبر بها الجين عن نفسه. من خلال اكتسابنا للمرونة الآن، يمكننا أن نغير طريقة برمجة هذه اللحظة لأطفالنا وأحفادنا والأجيال القادمة.

كيف تتعامل مع مشاعرك:

راقب مشاعرك وأعطها مسميات دقيقة دون إصدار الأحكام-

تفحص جسمك بحثًا عن أماكن اختزانها أو الإحساس بها أو نقصها-

اشعر بقدميك على الأرض وأنت جالس في الكرسي-

تنفس بعمق / مارس عملية التنفس في صندوق-

بادر بالتحدث إلى صديق، أو إلى أحد أفراد العائلة-

أدرك متى يصبح الأمر “فوق الطاقة على التحمل” بحيث يصبح لازمًا التخلص -منه

الخطوة الثانية: قم بصياغة تجربتك بنفسك.

تدور هذه الخطوة التالية حول إيجاد تفسير منطقي لما يحدث لنا.

أنت من بيده رسم معالم تجربتك الخاصة. قد لا تشعر بذلك دائمًا، فأنت بالتأكيد لم تُرد الألم لنفسك، ولم تطلب من الآخرين الإساءة إليك أو تجاهلك، ولم تكن تسعى لتلقي تلك الصدمة النفسية. ولكي نكون واضحين، لم يكن أي شيءٍ مما حدث خطأك أنت. لكن علم المرونة يذكرنا بأن طريقتنا في سرد قصصنا مهمة للغاية – بل أنها قادرة على صياغة قصصنا المستقبلية.

تخيل أنك ذهبت لشراء سيارة زرقاء، وفجأة، أصبحت لا ترى سوى السيارات الزرقاء. أصبحت تشاهد السيارات الزرقاء أينما وجهت نظرك. فهل توجد الكثير من السيارات الزرقاء على الطريق؟ نعم. لكن هل أصبح هناك عدد أكبر من السيارات الزرقاء مقارنة بغيرها؟ الجواب هو: كلا.

والآن، لنستبدل “السيارات الزرقاء” بما يسمى “الصدمات النفسية”. عندما تواجه الكثير من الأحداث المؤلمة التي تسبب الصدمات ستصبح رؤية بعض الأشياء الأخرى – أو حتى جميعها – على أنها صدمات أمرًا متوقعًا. فمن الصعب الشعور بالفرح والامتنان والجمال في الأوقات التي يخيم فيها الوجوم على عقولنا. لكن القدرة على رؤية هذه الأشياء الجميلة حتى وسط الأحداث المؤلمة يعتبر جوهر المرونة.

كيف تصيغ تجربتك بنفسك:

انتبه عندما تلاحظ أن كل ما تراه حولك هو “سيارات زرقاء” فقط-

تدرب على تذكر الوجه الآخر من القصة، حيث يترافق الألم مع الفرح بسهولة-

اكتب عباراتك الخاصة التي تمنحك الراحة النفسية، ثم كررها كلما لزم الأمر-

استمع إلى الأغاني والمقطوعات الموسيقية التي تمثل تجربتك-

أكتب كل ما يخطر على بالك-

مارس ما يستهويك من الفنون (الحرف اليدوية/الرقص/الغناء، وما إلى ذلك)-

الخطوة الثالثة: الوعي لخيارك.

الوعي يقود إلى توفر الاختيار، وفي توفر الاختيار تكمن الحرية. من خلال تقبلك للواقع، وصياغة قصتك بنفسك، فإنك تطور وعيك بالذات. أحيانًا ستفقدك الحياة توازنك، وتكمن مهمتك في تعلم كيفية استعادته مرة أخرى وبسرعة. فالتطور بأسره يعتمد على المبادرة والفعل!

الخطوات الصحيحة:

النوم الصحي-

تقليل وقت التعرض لوسائل الإعلام/ التواصل الاجتماعي-

مساعدة الآخرين-

إتقان فن الرفض-

تقبل الجسم والعناية به-

الاختلاء بالنفس-

الاختلاط بالمجتمع-

ممارسة تمارين النشاط (الركض والرقص)-

ممارسة تمارين التهدئة (التأمل، اليوغا)-

التعبير عن الامتنان وتوثيقه في يومياتك-

كيف أدرب الآخرين على استخدام مصادر المرونة المتواجدة في !HOLLABACK؟

لدينا شراكات مع منظمات من مختلف أنحاء العالم لإعادة تكييف تدريباتنا المجربة طبقًا للثقافات والسياقات والهويات المحلية. هناك طريقتان للتعاون معنا. أولًا، يمكننا تقديم التدريب إما عن طريق الدفع لنا كمستشارين أو من خلال منحة نتقدم بطلبها معًا. ثانيًا، يمكننا أن نقوم بترخيص منهجيتنا التدريبية لمؤسسات من مختلف أنحاء العالم بحيث تقوم تلك المؤسسات بإخضاع موظفيها لتدريب المدربين لمدة ثلاثة أيام وتوقيع مذكرة تفاهم قبل تقديم التدريب محليًا، وذلك لضمان الجودة.

يرجى إرسال بريد إلكتروني إلى العنوان التالي: [email protected] إذا كنت مهتمًا.

تلقّ التدريب

والآن ماذا؟ الخطوات التالية:

إليكم بعض الدورات التدريبة الإضافية لمزيد من المعلومات.

تدخل المتفرجين في مكان العمل، مخصصة بالكامل لكل منظمة / شركة نعمل معها.-

دورة تدريبية حول الوقاية من التحرش الجنسي، متوافقة تمامًا مع قوانين الولايات– والقوانين المحلية وتتضمن تكتيكات تدخل المتفرجين.-

المرونة في مواجهة عام 2020-

دورة تدريبية حول وقف العنف الذي تمارسه الشرطة ومكافحة التحرش بأصحاب– البشرة السوداء

دورة تدريبية حول عدم التصعيد في مكان العمل   

تخفيف تصعيد النزاعات خلال جائحة فيروس كورونا المستجد   – 

وأخيرا، يرجى النظر في تقديم التبرعات حتى نتمكن من توسيع نطاق هذه الدورات التدريبية. لمزيد من المعلومات اضغط هنا لزيارة الموقع. نشجعك بقوة على مشاركة هذا التدريب مع 10 أصدقاء لتساعدنا على خلق بيئة أكثر أمانًا وعطفًا للجميع!

 لمعرفة المزيد: ihollaback.org/harassmenttraining/


نقوم بجمع القصص لزيادة الوعي حول ظاهرة التحرش. بإمكانك تغيير الطريقة التي يتعامل بها الناس مع هذه المشكلة من خلال مشاركة تجربتك الخاصة. تذكر أنك لست وحدك وأننا مستعدون دائمًا لدعمك.